المحبة والشوق والأنس والرضى

    شاطر
    avatar
    سوريا الله حاميها
    نائب المدير
    نائب المدير

    عدد المساهمات : 700
    نقاط : 1111
    السٌّمعَة : 53
    العمل/الترفيه : محاسب
    المزاج : رايق

    المحبة والشوق والأنس والرضى

    مُساهمة من طرف سوريا الله حاميها في الأحد 13 فبراير - 10:45

    المحبة والشوق والأنس والرضى

    اعلم ‏:‏ أن المحبة لله تعالى هي الغاية القصوى من المقامات، فما بعد إدراك المحبة مقام إلا وهو ثمرة من ثمارها، وتابع من توابعها، كالشوق، والأنس، والرضى، ولا قبــل المحبة، مقام إلا وهو من مقدماتها، كالتوبة، والصبر، والزهد وغيرها‏.‏واعلم‏:‏ أن الأمة مجمعة على أن الحب لله ولرسوله فرض، ومن شواهد المحبة قوله تعالى ‏:‏” ‏{‏يحبهم ويحبونه‏}‏ ‏[‏المائدة‏:‏54‏]‏ وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏والذين آمنوا أشد حبا لله‏}‏ ‏[‏البقرة ‏:‏ 165‏]‏ وهذا دليل على إثبات الحب لله، وإثبات التفاوت فيه‏.‏وفى الحديث الصحيح‏:‏ أن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن الساعة فقال‏:‏ “ ما أعددت لها‏؟‏ “ قال‏:‏ يا رسول الله ‏:‏ ما أعددت لها من كثرة صلاة ولا صيام، إلا أنى أحب الله ورسوله ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ‏:‏ “ المرء مع من أحب ، وأنت مع من أحببت”، فما فرح المسلمون بعد الإسلام فرحهم بها‏.‏وروى أن ملك الموت جاء إلى الخليل عليه السلام ليقبض روحه ، فقال له ‏:‏ هل رأيت خليلاً يميت خليله‏؟‏ فأوحى الله إليه ‏:‏ هل رأيت حبيبا يكره لقاء حبيبه‏؟‏ فقال‏:‏ يا ملك الموت اقبض‏.‏وقال الحسن البصري رحمه الله‏:‏ من عرف ربه أحبه، ومن أحب غير الله تعالى، لا من حيث نسبته إلى الله ، فذلك لجهله
    وقصوره عن معرفته، فأما حب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ، فذلك لا يكون إلا عن حب الله تعالى، وكذلك حب العلماء والأتقياء، لأن محبوب المحبوب محبوب، بل إن ما يفعل المحبوب محبوب، ورسول الله المحبوب محبوب، وكل ذلك يرجع إلى حب الأصل، ولا محبوب فى الحقيقة عند ذوى البصائر إلا الله تعالى، ولا مستحق للمحبة سواه‏.‏
    وإيضاح ذلك يرجع إلى أسباب‏:‏
    أحدها ‏:‏ أن الإنسان يحب نفسه، وبقاءه، وكماله، ودوام وجوده، ويكره ضد ذلك من الهلاك والعدم والنقصان، وهذا جبلة كل حي لا يتصور أن ينفك عنها‏.‏ وهذا يقتضي غاية المحبة لله عز وجل، فإن الإنسان إذا عرف ربه، عرف قطعاً أن وجوده ودوامه وكماله من الله ، وأنه المخترع له، الموجد لذاته بعد أن كان عدماً محضاً لولا فضل الله عليه بإيجاده، وهو ناقص بعد الوجود لولا فضل الله عليه بالتكميل ولذلك قال الحسن البصري‏:‏ من عرف ربه أحبه، ومن عرف الدنيا، زهد فيها‏.‏
    وكيف يتصور أن يحب الإنسان نفسه، ولا يحب ربه الذي به قوام نفسه‏.‏
    السبب الثاني ‏:‏ أن الإنسان بالطبع يحب من أحسن إليه ولاطفه وواسه، وانتدب لنصرته وقمع أعدائه ، وأعانه على جميع أغراضه، فإنه محبوب عنده لا محالة‏.‏
    وإذا عرف الإنسان حق المعرفة علم أن المحسن إليه هو الله سبحانه وتعالى فقط‏.‏ وأنواع إحسانه لا يحيط به حصر، كما قال تعالى ‏{‏ وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها‏}‏ ‏[‏إبراهيم ‏:‏ 34 والنحل ‏:‏ 18‏]‏
    وقد أشرنا إلى طرف من ذلك فى كتاب الشكر، ولكنا نبين أن الإحسان من الناس غير متصور إلا بالمجاز، وأن ، المحسن فى الحقيقة هو الله تعالى‏.‏
    بيان ذلك أنا نفرض أن شخصاً أنعم عليك بجميع خزائنه وما يملك، ومكنك فيها لتتصرف كيف شئت، فإنك تظن أن هذا الإحسان منه ، وهو غلط، فإنه إنما تم إحسانه بماله ، وبقدرته على المال ، وبداعيته الباعثة له على صرف المال ‏.‏فمن الذي أنعم بخلقه وخلق ماله وخلق إرادته وداعيته‏؟‏ ومن الذي حببك إليه، وصرف وجهه إليك وألقى فى نفسه أن صلاح دينه ودنياه فى الإحسان إليك، ولولا ذلك ما أعطاك، فكأنه صار مقهوراً فى التسليم لا يستطيع مخالفته‏.‏ فالمحسن هو الذي اضطره وسخره لك، فهو جار مجرى خازن أمير أمره أن يسلم إلى الإنسان خلعة خلعها عليه الأمير، فإن الخازن لا يرى محسناً بتسليم خلعة الأمير، لأنه مضطر إلى طاعته، ولو خلاه الأمير ونفسه لما سلم ذلك ‏.‏ وكذلك كل محسن لو خلاه الله ونفسه، لم يبذل حبه من ماله حتى يسلط الله عليه الدواعي، ويلقى فى نفسه أن حظه فى بذل ذلك فيبذله‏.‏ فينبغي للعارف أن لا يحب إلا الله ، إذا الإحسان من غيره محال‏.‏
    السبب الثالث‏:‏ أن المحسن فى نفسه وإن لم يصل إليك إحسانه محبوب فى الطباع، فإنه إذا بلغك عن ملك من الملوك أنه عالم عادل عابد رفيق بالناس، متلطف بهم وهو في قطر بعيد، فإنك تحبه، وتجد فى نفسك ميلاً كثيراً إليه‏.‏ فهذا حب المحسن من حيث إنه محسن، فضلا عن أن يكون محسناً إليك‏.‏ وهذا ما يقتضي حب الله تعالى، بل يقتضي أن لا يحب غيره، إلا بحيث أن يتعلق منه بسبب، فإنه سبحانه هو المحسن إلى الكل كافة، بإيجادهم وتكميلهم بالأعضاء والأسباب التي هي من ضروراتهم وترفيههم، إلى غير ذلك من النعم التي لا تحصى ، كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها‏}‏ ‏[‏إبراهيم ‏:‏ 34 والنحل ‏:‏ 18‏]‏‏.‏ فكيف يكون غيره محسناً‏؟‏ وذلك المحسن حسنة من حسنات قدرته، فمن عرف هذا لم يحب إلا الله تعالى‏.‏
    وكذلك نقول ‏:‏ كل من كان متصفاً بالعلم، أو بالقدرة أو كان متنزهاً عن الصفات الرذيلة، فإن ذلك يوجب له المحبة‏.‏ فصفات الصديقين الذين تحبهم القلوب طبعاً، ترجع إلى علمهم بالله تعالى وملائكته وكتبه ورسله وشرائع أنبيائه، إلى قدرتهم على إصلاح نفوسهم والى تنزيههم عن الرذائل والخبائث ولمثل هذه الصفات تحب الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، وإذا نسبت هذه الصفات إلى صفات الله تعالى، وجدتها مضمحلة بالنسبة إلى صفاته سبحانه وتعالى‏.‏
    أما العلم ، فإن علم الأولين والآخرين من علم الله تعالى الذي يحيط بالكل، حتى لا يعزب عنه مثقال ذرة فى السماوات ولا فى الأرض ‏.‏ وقد خاطب الخلق كلهم فقال‏:‏ ‏{‏وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً‏}‏ ‏[‏الإسراء‏:‏ 85‏]‏‏.‏
    ولو أجتمع أهل السموات والأرض، على أن يحيطوا بعلمه وحكمته فى تفصيل خلق نملة، لم يطلعوا على عشر عشر ذلك، ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء، والقدر اليسير الذي علمه الخلق كلهم، بتعليمه، علموه‏.‏ ففضل علم الله سبحانه على علم الخلائق كلهم خارج عن النهاية، إذ معلوماته لا نهاية لها‏.‏
    وأما صفة القدرة، فهي أيضاً صفة كمال، فإذا نسبت قدرة الخلق كلهم إلى قدرة الله تعالى، وجدت أعظم الأشخاص قوة، وأوسعهم ملكاً، وأقواهم بطشاً، وأجمعهم للقدرة على سياسة نفسه وسياسة غيره، غاية قدرته أن يقدر على بعض صفات نفسه، وعلى بعض امتحان الإنس فى بعض الأمور، وهو مع ذلك لا يملك لنفسه ضراً ولا نفعاً، ولا يملك موتاً ولا حياة ولا نشوراً، بل لا يقدر على حفظ عينه من العمى، ولا على حفظ لسانه من الخرس، ولا آذانه من الصمم، ولا بدنه من المرض، ولا يقدرعلى ذرة من ذرات المخلوقات‏.‏ وما هو قادر عليه من نفسه وغيره، فليست قدرته من نفسه ، بل الله خالقه وخالق قدرته وخالق أسبابه والممكن له من ذلك ‏.‏ ولو سلط بعوضة على أعظم ملك وأقوى شخص لأهلكته، فليس للعبد قدرة إلا بتمكين مولاه‏.‏
    قال الله تعالى فى حق أعظم ملوك الأرض ذي القرنين‏:‏ ‏{‏إنا مكنا له فى الأرض‏}‏ ‏[‏الكهف ‏:‏ 84‏]‏ فلم يكن جميع ملكه وسلطانه إلا بتمكين الله تعالى، فنواصي الخلق جميعهم فى قبضته وقدرته، إن أهلكهم لم ينقص من ملكه وسلطانه ذرة، وإن خلق أمثالهم ألف مرة لم يعبأ بخلقه، فلا قادر إلا هو ، فله الكمال والعظمة والبهاء والكبرياء والقهر والاستيلاء‏.‏ فإن تصور أن تحب قادراً لكمال قدرته وعظمته وعلمه، فلا يستحق ذلك سواه، ولا يتصور كمال التقديس والتنزيه إلا له سبحانه، فهو الواحد الذي لا ند له، الفرد الذي لا ضد له ، الصمد الذي لا منازع له، الغنى الذي لا حاجة له، القادر الذي يفعل ما يشاء، ويحكم ما يريد، لا راد لحكمه، ولا معقب لقضائه، العالم الذي لا يعزب عنه مثقال ذرة فى الأرض ولا فى السماء‏.‏
    وكمال معرفة العارفين الاعتراف بالعجز عن معرفته، وهو المستحق لكمال المحبة استحقاقاً لا يساهم فيه أصلاً‏.‏
    ]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 12 ديسمبر - 12:17