المنارة البيضاء شرقي دمشق

    شاطر

    المهاجر
    عضو جديد
    عضو جديد

    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 2
    نقاط : 6
    السٌّمعَة : 50
    البلد : سوريا

    المنارة البيضاء شرقي دمشق

    مُساهمة من طرف المهاجر في الأربعاء 2 مارس - 18:09

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وردت الروايات بنزول عيسى عليه السلام على المنارة البيضاء شرقي دمشق، ثم اختلف أهل العلم في تحديدها على قولين:
    القول الأول: أنها المنارة الشرقية للمسجد الأموي كما جاء في البداية والنهاية لابن كثير - (9 / 155):
    والمقصود أن عيسى ينزل على المارة الشرقية بدمشق والبلد محصور محصن من الدجال، فينزل على المنارة وهي هذه المنارة المبنية في زماننا من أموال النصارى ثم يكون نزول عيسى حتفا لهم وهلاكا ودمارا عليهم، ينزل بين ملكين واضعا يديه على مناكبها وعليه مهروذتان وفي رواية ممصرتان يقطر رأسه ماء كأنما خرج من ديماس، وذلك وقت الفجر فينزل على المنارة وقد أقيمت الصلاة وهذا إنما يكون في المسجد الأعظم بدمشق وهو هذا الجامع، وما وقع في صحيح مسلم من رواية النواس بن سمعان الكلابي: فينزل على المنارة البيضاء شرقي دمشق كأنه والله أعلم مروي بالمعنى بحسب ما فهمه الراوي وإنما هو ينزل على المنارة الشرقية بدمشق وقد أخبرت ولم أقف عليه إلى الآن أنه كذلك في بعض ألفاظ هذا الحديث في بعض المصنفات، والله المسؤول المأمول أن يوفقني فيوقفني على هذه اللفظة وليس في البلد منارة تعرف بالشرقية سوى هذه وهي بيضاء بنفسها ولا يعرف في بلاد الشام منارة أحسن منها ولا أبهى ولا أعلى منها ولله الحمد والمنة [ قلت نزول عيسى على المنارة التي بالجامع الأموي غير مستنكر وذلك أن البلاء بالدجال يكون قد عم فينحصر الناس داخل البلد ويحصرهم الدجال بها ولا يتخلف أحد عن دخول البلد إلا أن يكون متبعا للدجال أو مأسورا معه فإن دمشق في آخر الزمان تكون معقل المسلمين وحصنهم من الدجال فإذا كان الأمر كذلك فمن يصلي خارج البلد والمسلمون كلهم داخل البلد؟ وعيسى إنما ينزل وقد أقيمت الصلاة فيصلي مع المسلمين، ثم يأخذهم ويطلب الدجال ليقتله، وبعض العوام يقول إن المراد بالمنارة الشرقية بدمشق منارة مسجد بلاشو خارج باب شرقي، وبعضهم يقول إنها المنارة التي على نفس باب شرقي فالله أعلم بمراد رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وهو سبحانه العالم بكل شيء المحيط بكل شيء القادر على كل شيء القاهر فوق كل شيء لا يعزب عن علمه مثقال ذرة في السموات ولا في الأرض ].اهـ
    القول الثاني: أنها المنارة البيضاء الموجودة عند باب شرقي المعروف الآن، وهو أحد أبواب السور القديم لدمشق، وهذا القول ورد في الروض المعطار في خبر الأقطار للحميري- (1 / 240)
    ولدمشق ثمانية أبواب: باب شرقي، وهو شرقي المدينة، وفيه منارة بيضاء يقال إن عيسى عليه السلام ينزل فيها كما جاء في الأثر أنه ينزل في المنارة البيضاء شرقي دمشق .اهـ
    والله أعلم.

    وللأمانة العلمية المرجع منتديات الدرر الشامية

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 20 نوفمبر - 22:38